السبت، 18 يونيو، 2011

اعتقال رجال الامن

الكاتب : دم المسيح

لم يعد غريباَ على هذه الحكومة ممارسة طقوسها بأعتقال الطائفة الشيعية فى كل يوم , ولم تكتفى بأعتقال المهندسين والاطباء وأصحاب الشهادات العليا , بل بدأت تأكل كل من ينتمى الى هذه العقيدة , فى تاريخ 16/6/2011 بدأت الحكومة وبقيادة السفاح حمد بأعتقال أكثر من 85 عسكرى يعمل فى وزارة الداخلية , وملاحقة الكثير ولا نعلم ما هي التهم التى ستوجه لهم , أننى أشعر بتلك الصدمة التى تواجهها تلك العوائل المنكوبة بفقدان أبناءهم وعائلهم الذى يعيل تلك الاسرة التى لا تستطيع بأن تقف بدون هذا الابن او الاب الذى طالما كان يكسب ذلك الرزق من أجلهم , لا أعلم لماذا لا ارى من يقف مع هذا الشعب المظلوم , فى كل يوم يزداد طغيان هذه العائلة . أنها تعتقد بأنها تمتلك كل شئ حتى انفاسنا , لا أعلم مدى الآلآلم فى السجون , ولكننى أشعر بأن هناك أجساد تتمزق فى الداخل , فى كل يوم أرى الخوف يزداد ولا من معين , فى كل يوم ارى تلك الاعتقالات ولا أستطيع ان أفعل شئ , هى رسالة أريد أن أوجهها الى العالم , أنقذونا !

اتذكر أبتسامة بعض الاصدقاء قبل أنضمامهم لخدمة الوطن فى الامن , تلك الابتسامة التى تعذبنى بعد سماعي أعتقال المئات من الافراد , وها هم يقبعون فى السجون لا معين ولا نصير .

تحيــتي الدائمة : دم المسيح
في أمان الله وحفظه

الأربعاء، 4 نوفمبر، 2009

الفساد النابع من قضاة الشرعية الجعفرية

الكاتب : دم المسيح
هناك الكثير من الشباب المقبل على الزواج لا يملك من الثقافة والعلم بهذه الامور شيء وخاصه فى الاحكام الفاسدة والنابعة من محاكم الشرع الجعفري فى البحرين .فى البحرين لا يوجد حقوق للرجال في القوانين الشرعية الجعفرية , فجميع الاحكام تستنزف حقوق الرجل , فعندما يعقد الشاب والفتاة ذلك العقد بواسطة المأذون هنا تقع العصافير في المصيدة , فجميع حقوق الشاب تضيع من القوانين الجائرة من الشرع الجعفري فى البحرين , ويصبح بلا حقوق , فلا يستطيع ان يفعل شيء عند حدوث اى فعل مشين , فهذه المحاكم تكون دائماَ فى صف المرأة , فحدث بلا حرج .. هناك تجاوزات وظلم فى المحاكم الشرعية ضد الرجل تحديداَ بصورة لا يتصورها العاقل والعقل .هذا الظلم قد تجاوز الحدود الشيطانية قبل ان ان يتجاوز الحدود الشرعية الاسلامية , فهناك من المظلومين لا يجدون لهم مخرج من احزانهم ابداَ .فلم تكن ناحية الظلم للرجل فى قانون واحد فقط , بل شملت جميع القضاية الشرعية من نفقة وخلع وحضانة الابناء , فهؤلاء القضاة يعتبرون انفسهم انبياء ورسل قد انزلهم الله تعالى للناس , فلا يستطيع الشاب ان يتكلم او يحامي عن نفسه بتلك القضايا الشرعية الجعفرية , بل يعتبر الشاب هو الظالم وهو المسؤول عن ما حدث من مسألة طلاق او ما شابه , فيبقى الشاب لعبة بين القضاة والزوجة بدون رحمة فما هو بقادر ؟فتلك الاحكام قد دمرت الكثير من الشباب ودمرت الكثير من الاسر , وكم من شاب مظلوم يحرم من مشاهدة ابنائه من هذه الإحكام وكم من شاب يجبر على نفقة زوجة ناشز , وكم من القضاة قد دمر وزعزع الخوف فى قلوب الشباب , وليس هذا هو حديثي فقط , حديثي عن الشاب الطموح الذي قد دمر وطعن من كل جانب واجبر على النفقه رغم النشوز واستقطع من الراتب رغماَ عنه , واخذ نفقه تفوق طاقة هذا الشاب , وحرمانه منا بلا حقوق وهي الحضانة وحرمانه من ابنائه ومشاهدتهم والجلوس معهم , فكيف لنا ان نقول بأننى نعيش فى مملكة ولنا محاكم ولنا شرعية جعفرية تحمينا وتحمي ابناؤنا ؟ لا , نحن نعيش فى غابة من المنافقين يدعون انفسهم بالانتماء الينا ويطعنون الشرعية الجعفرية بشهواتهم ولذتهم , نحن نعيش برحمة قضاة لا يؤمنون بالرحمة والرحمن , يمتصون دماء الضعفاء والفقراء بشهواتهم , فشهواتهم لا تحصى من اجل الفصل بين رأسين ومن اجل ارضاء شهواته للنساء , نحن نعيش في غابة ، فالأقوياء يمتصون دماء الضعفاء .وهذا ما هو إلا قطرة في بحور ما يحدث قد كتبتها بإيجاز ٍ تام
تحيــتي الدائمة : دم المسيح
في أمان الله وحفظه

السبت، 17 أكتوبر، 2009

الحرق في احد اهم الشوارع في العالم ! ولا معترض


الكاتب : دم المسيح

اتركم مع صور اهم شوارع العالم وهو يتعرض لعملية حرق من المزارعين المحتجين على سياسة الدولة ولم تصفهم الصحف بالمخربين ! المشكلة عندما يغيب الوعي عند خط المعرفة الحقوق عند رجل الدين والمثقف والبرلماني والمواطن المغلوب على امره اترككم مع الصور .













ولكم حرية نقل الصور اينما رغبتم

تحيتي الدائمة / دم المسيح
في أمان الله وحفظه

جدار ومجرد "خربشات"

الكاتب : دم المسيح

قد لا يجد الإنسان أحياناً مساحةً لأفكاره وهواجسه التي تجول في عقله وقلبه، والتي قد تتعدى حجم مساحتها أحياناً، فإما أن يطلق العقل سراحها لتجد لها مهرباً آخر أكثر اتساعاً من هذا السجن الذي هي فيه، وإما أن تبقى تلح عليه ولا تكف عن الإلحاح...

ولا شك أن هذه الأمكنة المتسعة متنوعة وكثيرة قد تكون قلباً لصديق أو حبيب وقد تكون ورقةً أو.. أو..


أو جداراً كمدونتي هذه التي املأها ببعض من خربشاتي المتواضعة جداً.. أتمنى أن تنال رضاكم

تحيتي الدائمة / دم المسيح
في أمان الله وحفظه

عندما يغار السنة من الشيعة ويدعون إلى حرق إطار وغلق مسلك ؛ لنصرة معتقليهم


الكاتب : دم المسيح

نص الدعوة من أحد المنتديات الالكترونية (( يبدو أن إحراق الإطارات وإغلاق المسالك في البلاد تلبي المطالب ، وتيسر الأمور المتعسرة . فكم رأينا من مطالب بحق ، ومريد منفعة ، لم يتحقق له ذلك إلا بإحراق إطار هنا ، وغلق مسلك نافذ هناك . أنا أتساءل : هل نحتاج للقيام بكل تلك الأمور التي من شأنها قلقلة النظام ، وإرباك الأمن في البلاد حتى تتحقق مطالبنا ، ونحصل على ما نريد ؟

رأينا في السابق ولا زلنا نرى من بعض المجموعات التي سلكت ذلك الطريق حتى أفرج عن معتقليها . فقد تحركوا من أجلهم بشتى الطرق ، السلمية وغير السلمية ، وفي نهاية المطاف حصلوا على ما يريدون من إفراج وغير ذلك .

والسؤال الذي يفرض نفسه في هذا السياق هو : ألسنا نحن أبناء السنة في هذا البلد لنا معتقلون داخل السجون قد مضى عليهم فترة طويلة ؟ فأين من يطالب بهم ، ويتصدى للإفراج عنهم ؟ لماذا لا نلجأ للمطالبة بالإفراج عنهم إلى إحراق الإطارات وغلق المسالك ؟ هل سيطول سكوتنا ليطول توقيفهم في غياهب السجون ؟

فهذا هو المرباطي الذي اعتقل منذ سنوات وللآن لا يعرف مصيره ، وما هي تهمته ، وما هي أوضاعه ، وكيف قضى فترة السنوات الماضية في السجن ......

ولنكن على علم بأن زوجته قد أصابها مرض أقعدها لفراق زوجها ، وأن أبناءه يمرون بحالة نفسية لا يعلم مداها إلا الله تبارك وتعالى . وقد مضت سبع سنوات عجاف على توقيف المرباطي ولا أحد يعلم كنه التهمة الموجهة إليه .

ألا يكفي أن يبقى المرباطي رهين سجنه الطويل ؟ ألا يكفيه ذلك السجن حتى نبقيه في سجن ثان وهو طول سكوتنا عن المطالبة به ؟ فلماذا لا نحرق إطارات ونغلق مسالك إذا كانت تلك الحركة ستلبي مطالبنا في الإفراج عنه )) .

هل من تعليق .. ؟

تحيتي الدائمة / دم المسيح
في أمان الله وحفظه

أين شعار الاسلام اولاَ

الكاتب : دم المسيح

اعلان رسمي صادر من حكومة البحرين بخصوص العاهرات ..صادر في 8 فبراير 1937 م .. وموقع من قبل المستشار ..!!!

مازالت قضايا الرذيلة و الدعارة في ازدياد في مملكة البحرين .. فقد بدأت بالخمور والمسكرات .. فانتشرت علي اثرها الدعارة …و الشقق المفروشة .. وتلاها انتشار المخدرات .. وبأنواعها .. ومن المؤسف ان تنتشر .. تحت مسميات رسمية مزخرفة .. كالسياحة و الاستثمار و الازدهار الاقتصادي ..من قبل حكومتنا التى تفتقد الي الرشد و الحكمة والعقلانية ..!! فلا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم ..


تحيتي الدائمة / دم المسيح
في أمان الله وحفظه

البحريني حين ضاقت به الحال


الكاتب : دم المسيح

لم اجد البحريني يحتال ليصل لمبتغاه مثلما ارى الان , وأنا أشاهد المواطن يخرج في المسيرات وهو حاملاَ لوحات كتب عليها أطالب بوحدة سكنية أو أطالب بوظيفة لكي أعيش في وطني الغالي , ولم أشعر باليآس كما أشعر الان وهو عندما ارى الوحدات السكنية وهي جاهزة وتوزع على الاجانب والمواطن لا يتكلم ولا يوجد من يمثله ويطالب بحقوقه , الجميع جبناء فى البحرين , الجميع جبناء لا يتكلمون .. الحكومة تفعل ما تريد ولا يوجد من يعارضها ..

الي متي سأضل اسمع ان فلان الذي وصل للتو من بلده الشقيق قد حصل علي (البكج) البحريني (جواز+وظيفه+منزل) بينما اجد من حولي يفكرون في مصير ابنائهم ويكررون بتنهيده الله يستر


يجب أن نقف أمام الجميع يداَ واحدة ونطالب بالحقوق مهما كلفنا ذلك وحتى أخر قطرة من الدم ( الحرية للمواطن اولاَ يا حكومة )

تحيتي الدائمة / دم المسيح
فى أمان الله وحفظه